HADI-T.A

أبو طوني
 
الرئيسيةأسد من الجنوبمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سوريا الأسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: سوريا الأسد   الخميس مايو 15, 2008 10:34 am

القائد الخالد حافظ الأسد..السيرة الذاتية..
الميلاد 6 أكتوبر/تشرين الأول 1930 م -القرداحة، سوريا -الوفاة 10 يونيو/حزيران 2000 م-دمشق، سوريا -حافظ الاسد (6 أكتوبر/تشرين الأول 1930 م - 10 يونيو/ حزيران 2000 م)-رئيس الجمهورية العربية السورية من 1971 إلى 2000 م.
وُلد الزعيم العربي الراحل حافظ الاسد في قرية القرداحة بمحافظة اللاذقية لأسرة فقيرة من الطائفة العلوية كانت تعمل في فلاحة الأرض .أتم الأسد تعليمه الأساسي في مدرسة قريته التي أنشأها الفرنسيون عندما أدخلوا التعليم إلى القرى النائية و كان أول من نال تعليما رسميا في عائلته .ثم انتقل إلى مدينة اللاذقية حيث أتم تعليمه الثانوي و نال شهادة الفرع العلمي. لم يتمكن من دخول كلية الطب في الجامعة اليسوعية ببيروت كما كان.يتمنى لتردي أوضاعه المادية و الاجتماعية لذا التحق بالأكاديمية العسكرية في حمص عام 1952 و من ثم التحق بالكلية الجوية ليتخرج منها برتبة.ملازم طيار عام 1955 ليشارك بعدها ببطولة الألعاب الجوية و يفوز بها.التحق الاسد بحزب البعث عام 1946 عندما شكل رسمياً أول فرع له في اللاذقية. كما اهتم بالتنظيمات الطلابية حيث كان رئيس فرع الاتحاد الوطني للطلبة في محافظة اللاذقية، ثم رئيساً لاتحاد الطلبة في سوريا.بعد سقوط نظام أديب الشيشكلي و اغتيال العقيد عدنان المالكي انحسم الصراع الدائر بين الحزب السوري القومي الاجتماعي و حزب البعث العربي الإشتراكي.
لصالح البعثيين مما سمح بزيادة نشاطهم و حصولهم على امتيازات استفاد منها حافظ الأسد حيث أختير للذهاب إلى مصر للتدرب على قيادة الطائرات النفاثة ومن ثم أرسل إلى الاتحاد السوفييتي ليتلقى تدريباً اضافياً على الطيران الليلي بطائرات ميغ 15 و ميغ 17 و التي كان قد تزود بها سلاح الجو السوري.خلال الوحدة بين سوريا و مصر انتقل مع سرب القتال الليلي التابع لسلاح الجو السوري للخدمة في القاهرة حيث كان برتبة نقيب(حسب بعض المصادر رائد). لم يتقبل حافظ الأسد وعدد من رفاقه قرار قيادة حزب البعث بحل الحزب عام 1958. استجابة لشروط عبد الناصر لتحقيق الوحدة. فقاموا بتشكيل تنظيم سري عام 1960 عرف بـ اللجنة العسكرية و التي حكمت سوريا فيما بعد وكان لها دور بارز في الإنقلابات التي حدثت في مطلع الستينات.وقع حزب البعث مع عدد من الأحزاب في سوريا على وثيقة الإنفصال في عام 1961.سجن على إثر ذلك حافظ الأسد مع عدد من رفاقه في اللجنة العسكرية في مصر لمدة 44 يوما أطلق سراحهم بعد ذلك و أعيدوا إلى سوريا في إطار عملية تبادل مع ضباط مصريين كانوا قد احتجزوا في سوريا. أبعد حافظ الأسد يعد عودته عن الجيش لموقفه الرافض للانفصال و أحيل إلى الخدمة المدنية في
إحدى الوزارات لكنه ظل مرتبطا باللجنة العسكرية التي استطاعات في عام 1962 بالتعاون مع بعض الضباط البعثيين و الناصريين الانقلاب على حكومة الإنفصال.استولى حزب البعث في انقلاب 8 مارس/آذار 1963 على السلطة فيما عرف في أدبيات الحزب ثورة الثامن من آذار.
أعيد بعدها الرائد حافظ الأسد إلى الخدمة من قبل صديقه و رفيقه في اللجنة العسكرية مدير إدارة شئون الضباط آنذاك المقدم صلاح جديدرقي بعدها في عام 1964 إلى رتبة لواء دفعة واحدة وعين قائداً للقوى الجوية والدفاع الجوي. و بدأت اللجنة العسكرية بتعزيز نفوذهاوكانت مهمة حافظ الأسد آنذاك توسيع شبكة مؤيدي وأنصار الحزب في القوات المسلحة.قامت اللجنة العسكرية في 23 شباط/فبراير 1966 بقيادة صلاح جديد و مشاركة حافظ الأسد بالإنقلاب على القيادة القومية لحزب البعثمن بينهم مؤسس الحزب ميشيل عفلق و رثيس الجمهورية أمين الحافظ و تخلى بعدها صلاح جديد عن رتبته العسكرية ليتفرغ للسيطرة على حزب البعث و حكم سوريا بينما تولى حافظ الاسد وزارة الدفاع.
بدأت الخلافات بالظهور بين حافظ الأسد و صلاح جديد بعد الهزيمة في حرب 1967 حيث انتقد أداء وزارة الدفاع خلال الحرب و خاصة القرار بسحب الجيش و إعلان سقوط القنيطرة بيد الكيان الصهيوني قبل أن يحدث ذلك فعليا بالإضافة إلى تأخر غير مفهوم لسلاح الجو السوري في دعم نظيره الأردني مما أدى لتحميل حافظ الأسد مسؤولية الهزيمة. تفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب طويلة مع إسرائيل بينما عارض حافظ الأسد ذلك لإدراكه أن الجيش لم يكن مؤهلا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات بعد إنقلاب 8 آذار /مارس 1963 و التي طالت الضباط السنة من غير البعثيين.وصلت الخلافات أوجها خلال احداث أيلول الأسود في الأردن عام 1970 حيث أرسل صلاح جديد الجيش السوري لدعم الفلسطينيين لكن وزير الدفاع و قائد القوى الجوية حافظ الأسد امتنع عن تقديم التغطية الجوية للجيش و تسبب في إفشال مهمته.
على إثر ذلك قام صلاح جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث و التي قررت بالإجماع إقالة حافظ الأسد و رئيس الأركان مصطفى طلاس من منصبيهما.لكن حافظ الأسد لم ينصع للقرار و تمكن بمساعدة من القطع الموالية له في الجيش من الانقلاب في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 1970 فيما يعرف ب الحركة التصحيحية على صلاح جديد و رئيس الجمهورية نور الدين الأتاسي و سجنهما مع العديد من معارضيه.
تولى حافظ الأسد منصب رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الدفاع في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 1970 ثم مالبث أن حصل على صلاحيات رئيس الجمهورية في 22 شباط/فبراير 1971 ليثبت في 12 آذار/مارس 1971 كرئيس للجمهورية العربية السورية لمدة سبعة سنوات بعد إجراء استفتاء شعبي ليكون بذلك أول رئيس في التاريخ السوري ينتمي إلى الطائفة العلوية.وبعدها أعيد انتخابه في استفتاءات متتابعة أعوام 1978 و1985 و1992 و1999 وفي كل مرة كان يحصل على نسبة أصوات تقارب الـ 100%.حكم الاسد سوريا مدعوماً بالجيش و نال استحسان الجماهير المرهقة في بادئ الامر نتيجة الإصلاحات التي قام بها وبناؤه للجيش السوري المدمر و تحقيق نصر في حرب أكتوبر 1973 . ولكن ظروف السبعينيات القلقة في المنطقة لم توفر نظام الاسد مما أثار اضطرابات داخلية
عنيفة لسنوات ، و لم يستطع من فرض سلطته المطلقة إلا بعد نزاع عنيف مع حركة الإخوان المسلمين السورية على خلفيات سياسية و عقائدية توجت بمعارك عنيفة في حماة و حلب 1982 تحت تعمية إعلامية ، ليتوجب عليه بعد ذلك قمع التمرد ضمن صفوف حكمه بقيادة أخيه رفعت .انخرط بشكل فعلي في حرب لبنان الأهلية بعد اجتياح إسرائيل للبنان مانعاً الجبهة اللبنانية من التعاون مع إسرائيل و طبق هناك سياسة(لا غالب و لا مغلوب) عن طريق حفظ توازن القوى بين كل الأطراف اللبنانية ، إلى أن حصل على تفويض من الجامعة العربية في مؤتمرالطائف بمساعدة الأطراف اللبنانية المتصالحة على السيطرة على لبنان .
على الصعيد الداخلي ، مكنت معارك 1982 و 1984 حافظ الأسد من فرض سيطرته المطلقة و فرض الأحكام العرفية مطورا نظاما أمنيا مشابها لمعظم الأنظمة العربية بعد السبعينات ، و قد استطاع هذا النظام الأمني من إلغاء كل المعارضة و تصفية زعمائها حتى في الخارج ، لتحصل على سيطرة مطلقة و قمع كل مظاهر المجتمع المدني .على الصعيد الخارجي استمر الأسد في رفض معاهدة كامب ديفيد التي وقعت بين السادات و الكيان الصهيوني مناديا بحل شامل للقضيةالفلسطينية إلى أن قامت منظمة التحرير الفلسطينية بتوقيع إتفاقية أوسلو 1993 منفردة الأمر الذي اعتبره الأسد خيانة، في عام 1998 تمتعدة محاولات لإتمام اتفاقية سلام بين سوريا و الكيان الصهيوني تحت إشراف الراعي الامريكي ، لكن إصرار الأسد على استرداد كاملأرض الجولان التي اغتصبت في حرب 1967 ، حال دون إتمام أي اتفاق.
ترأس الاسد سوريا حتى وفاته عام 2000 إثر أزمة قلبية مفاجئة (كنتيجة لمرض شديد استمر أكثر من 10 أعوام) أثناء محادثة هاتفية مع الرئيس اللبناني إميل لحود وعقبه في رئاسة الجمهورية ابنه بشار الاسد بعد تعديل دستوري في السن القانونية لتولي منصب رئاسة الجمهورية.

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: كارتر يقدم وصفا دقيقا ومبهرا للرئيس حافظ الأسد   الخميس مايو 15, 2008 10:36 am

المؤلف: جيمي كارتر الرئيس الأمريكي الأسبق.

يستكمل كارتر في هذه الحلقة رسم لوحة الشرق الأوسط التي يمكن أن تتهيأ لصنع السلام فيه. وبعد أن قدم بتاريخ وصفات اللاعبين الأساسيين – الفلسطينيين والإسرائيليين – بدأ يتناول تقييما تفصيليا لجيران اللاعبين. وبدأ هنا بسوريا بحديث مفصل عن الرئيس الراحل حافظ الأسد. ونطالع هنا – ربما للمرة الأولى – وصفا دقيقا وتفصيليا لفكر الرئيس الأسد. ويقدمه كارتر على أنه زعيم زكي ومدافع مخلص عن حقوق العرب والفلسطينيين. ويسرد حججه وأقواله بالتفصيل ، والتي يرى كارتر في كثير منها وجاهة وقوة. ويتكلم أيضا عن قسوته مع خصومه وعن استعداده للذهاب لأقصى مدى في سبيل ما يعتقده. إنها شهادة مهمة لفهم مفاتيح السياسة السورية.


عرض :

باستثناء الاتصالات المصرية القائمة بين إسرائيل والفلسطينيين .. فإن الدول العربية ليس لها أي دور إيجابى بناء في التمهيد للسلام ، لكن علينا أن نتذكر أن نفوذهم التراكمى سيكون حيوياً وضرورياً في المساعدة على إتمام إتفاق مقبول .. وطمأنة الإسرائيليين المتشككين في أن مثل هذا السلام سيكون دائما ويمكن الإعتماد عليه ، لهذا .. فإنه سيكون من المفيد أن نلخص ونزن الأدوار التاريخية للقادة في كل من سوريا والأردن ومصر ولبنان والمملكة العربية السعودية .. بخصوص المساهمات التي قد يقدمونها في المستقبل من أجل الوصول إلى حل محتمل، لقد زرت كل هذه الدول وإجتمعت مع قادتها مرات عديدة على قدر استطاعتي.. ورتبت لعقد إجتماعات إضافية معهم في الولايات المتحدة وغيرها من الدول .

1- سوريا

لقد خرجت إسرائيل من المناطق التي تحكمت فيها كل من مصر ولبنان .. ولكنها لا تزال تحتل مناطق من سوريا تسمى مرتفعات الجولان ، ولعله من المثير أن نلاحظ أننا عند إجراء بحث عن " مرتفعات الجولان" في محرك البحث جوجل على الإنترنت.. فإن واحدة من أول الردود التي سنحصل عليها .. هو دعوة السائحين لزيارة المستوطنين الإسرائيليين الذين يعيشون هناك ، قمت بزيارة هذه الهضبة المرتفعة – لأول مرة – في عام 1973 .. وعدت إلى هذه المنطقة عدة مرات خلال زيارتى لإسرائيل والأردن وسوريا ، تمكنت إسرائيل من الإستيلاء على هذه المرتفعات من سوريا خلال حرب الأيام الستة في عام 1967 ، وفى عام 1981 شرعت قانوناً تسمح فيه إسرائيل لنفسها – ضمنيا – بمد سلطتها الدائمة على هذه المنطقة ، وقد تسبب هذا في حساسية لا نهاية لها من جانب دمشق وجعل القادة السوريين في مقدمة العرب يرفضون أية تسوية سلمية مع إسرائيل على أية قضية أخرى.

قمت بدعوة القائد السورى لزيارتي في واشنطون ، لكنه رفض .. وبالرغم من هذا الرفض الحاسم المؤدب .. فقد درست كل ما أستطيع تعلمه عنه وعن سوريا ... قبل أن أقابله.


عندما توليت الرئاسة .. كان أحد أهدافى الرئيسية هو إقناع الرئيس السورى "حافظ الأسد" .. بتغيير سياسته السلبية والتعاون معى في جهود شاملة من أجل السلام ، ولم يكن هناك الكثير الذى نعرفه عن حياته الشخصية او العائلية ، لكن وزير الخارجية السابق "هنرى كيسنجر" .. وآخرين ممن عرفوا "الأسد" ... وصفوه بأنه شديد الذكاء وبليغ وصريح حتى خلال مناقشته لأشد القضايا حساسية ، فقمت بدعوة القائد السورى لزيارتي في واشنطون ، لكنه رفض .. معبراً عن رفضه التام لزيارة الولايات المتحدة في أى وقت ، بالرغم من هذا الرفض الحاسم المؤدب .. فقد درست كل ما أستطيع تعلمه عنه وعن سوريا ... قبل أن أقابله.

إن فشل الدول العربية في تدمير دولة إسرائيل الوليدة في عام 1949..فتح المجال لموجة من النقد الذاتي بين العرب .. وداخل كل دولة على حدة ، وفى عام 1958 – خلال بحثهم عن طريقة جديدة – قامت وحدة بين سوريا ومصر تحت إسم ما عرف بالجمهورية العربية المتحدة ، وبعدها بثلاث سنوات ونصف السنة أصبح من الواضح أن مصر بقيادة "جمال عبدالناصر" .. هى المسيطرة على الاتحاد الجديد ، وهو ما أجبر القادة السوريين غير الراضين عن هذا الوضع إلى فك الوحدة ، "حافظ الأسد" – وزير الدفاع في ذلك الوقت – وغيره من القادة العسكريين السوريين .. لاموا القيادة السياسية على الهزيمة النكراء التي تعرضوا لها عام 1967 ، وكنتيجة لهذا رفض "الأسد" طاعة أوامر رئيس الجمهورية عام 1970 .. بمساعدة المقاتلين الفلسطينيين الذين يحاربون في الأردن ضد الملك "حسين" ، وعندما تم الحكم عليه بسبب هذه الفعلة .. استولى على السلطة من خلال إنقلاب غير دموى.

كان "الأسد" مشهوراً بالقسوة في معاملته لأى شخص يقاوم سلطانه ، وكان شديد الحماس في حمايته للمنطقة من التدخل الخارجى ، كما أنه كان يعمل على توسيع دور سوريا كقوة مؤثرة في الشرق الأوسط ، لقد كان مستعداً للدخول في مواجهات سياسية وعسكرية خطيرة .. إذا ما تطلب الثبات على مبادئه..

كان أول لقاء بيننا في سويسرا في يونيو من عام 1977 .. ووجدت "الأسد" كما وصفوه لي ، فلقد كان أكثر القادة بلاغة في وصف دقائق المعتقدات العربية بخصوص إسرائيل وإمكانية حدوث السلام، في البداية .. بدا وكأنه متغطرس نوعاً ما .. ولكنه كان مهتما بجهودي في تنظيم مفاوضات للسلام ، لقد كان مصرا على أن محادثات السلام يجب أن تتوافق مع قراري الأمم المتحدة رقم 242 ورقم 338 ، وأنها يجب أن تضم السوفيت ، واعترض بشدة على المناقشات الثنائية بين إسرائيل وأى دولة عربية .. وإستبعاد الإتحاد السوفيتى ، لقد كانت سوريا تعتمد بشدة على المساعدات السوفيتية .. لكن "الأسد" في الحقيقة لم يرد أن يكون دمية تحركها الخيوط ، وكنت آمل في أنه ربما أظهر إستقلاله .. بالعمل معى للتغلب على بعض العقبات التي واجهناها ، في ذلك الوقت .. كانت خططي الخاصة بمحادثات السلام مبنية على اساس قرارات الأمم المتحدى التي أكد هو أيضا عليها.

كان "الأسد" مقتنعاً بأن الإسرائيليين لا يريدون السلام .. .. وإنهم سيحاولون - دائما- أن يحبطوا المفاوضات ويفشلوها .. بينما يتوسعون جغرافيا

من أجل فهم أفضل للمواقف التي مازالت سائدة في العالم العربى – بما فيهم وجهات النظر الأكثر إعتدالاً في كل من مصر والأردن ولبنان – فإنه من المفيد أن نلخص الآراء الحماسية للرئيس "حافظ الأسد" .. والتى نادراً ما سُمعت في الجزء الغربى من العالم ، حتى أنني قمت أنا و"روزالين" والمترجمون الرسميون..بالاحتفاظ ببعض الملاحظات الدقيقة لما دار بيننا من نقاش.

إن الأسد قد أكد لى .. أنه تم السماح لإسرائيل بدخول الأمم المتحدة في عام 1949 من خلال الفقرة الشرطية الواضحة التي تنص على أن اللاجئين الفلسطينيين سوف يسمح لهم بالعودة إلى ديارهم . أو تعويضهم بالكامل عن كل ما فقدوه من ممتلكات ، وقبيل عام 1967 – طبقا لما قاله – فإن إسرائيل كانت تجبر أعداداً إضافية من سكانها العرب على مغادرة الأجزاء الصغيرة المتبقية من أراضيهم ؟.. في مخالفة صريحة لإتفاقيات الأمم المتحدة التي أقسم الإسرائيليون على احترامها ، كذلك فإنه ادعى أن إسرائيل بدأت حرب عام 1967 لكي تستولى على المزيد من الأراضى العربية.

وإستشهد بكلمة أحد قادة إسرائيل الكبار .. الذى أعلن أنها ليست إلا خطوة وسيطة تجاه الوصول إلى "إسرائيل العظمى" ، وأن كل أفعالهم منذ ذلك الوقت - طبقا لأقوال "حافظ الأسد" - أظهرت أطماعهم التوسعية ، لقد كان "الأسد" مقتنعاً بأن الإسرائيليين لا يريدون السلام .. .. وإنهم سيحاولون - دائما- أن يحبطوا المفاوضات ويفشلوها .. بينما يتوسعون جغرافيا ، ثم أكد "الأسد" .. أنه من حيث المبدأ – لا يحق لأى قائد عربي أن يوافق على أى توسعات في حدود إسرائيل القانونية .. مهما كانت شدة رغبته في السلام.

لقد حاولت أن أقنع "الأسد" بأن الإسرائيليين مستعدون للسلام .. إذا كان القادة العرب موافقين على التفاوض معهم مباشرة ونوايا خالصة ، ووصفت له إلتزام إسرائيل الكامل بأمن دولتهم الصغيرة .. وحاجتهم لأن يكونوا مقبولين ككيان دائم في منطقة الشرق الأوسط ، لكن "الأسد" أشار إلى أن الضفة الغربية تشكل 22% فقط من المساحة التي كانت موضوعة تحت الإنتداب الإنجليزى (حوالى ربع ما استولى عليه الإسرائيليون).. وأدانهم بسبب توسعهم في مرتفعات الجولان السورية .. قائلاً : -إنه من غير المقبول أن تصر على تأمين حدودك من خلال الإستيلاء على أراضي الآخرين ، لماذا يجب أن تكون حدودهم الآمنة قريبا من دمشق وبعيداً عن تل أبيب؟".

ثم أضاف .. وكأنه يفكر بصوت مرتفع : "إننا دائما ما نتحدث عن الدين .. لو أنهم أخذوا القدس منا .. فإننا - كمسلمين – سنكون بلا أرواح ،إن ما لا أستطيع فهمه .. هو أن يُطلب منا التفاوض (بشدة) للعودة إلى حدود 1967 .. وأن نقوم بإستبعاد القدس فقط".

عند هذا سألته :
- "هل الأمور تسبح أكثر سهولة .. لو أننا إستبعدنا أشياء أخرى؟".
فضحك "الأسد" هو وكل المستشارين الجالسين حول طاولة المفاوضات وقال :
- "إذا أصر الإسرائيليون على التمسك بالقدس الشرقية فإن هذه يظهر عدم رغبتهم في السلام .. لأننا مرتبطون بها تماما مثلهم".

عندها أجبته بأن المسيحيين – وأنا من بينهم – متعلقون بهذه المدينة أيضاً .. وأننا نأمل أن يسمح لكل المؤمنين بدخولها وزيارة الأماكن المقدسة وحرية العبادة .. دون قيد أو شرط.
_________________

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: كارتر يقدم وصفا دقيقا ومبهرا للرئيس حافظ الأسد   الخميس مايو 15, 2008 10:37 am

قبل أن ننهي هذا الإجتماع .. وعدنى "الأسد" بأنه سوف يدلى ببعض التصريحات الإيجابية عن جهود السلام المبذولة ، ثم أضاف أنه منذ عام أو عامين .. كان مجرد الكلام عن السلام مع إسرائيل – داخل سوريا – يعتبر إنتحارا سياسياً.

وقد سألته عن موقف سوريا من لبنان .. وكيف أنها لا تعترف بها كدولة مستقلة ذات سيادة ، ولماذا يعتبرونها جزءا من سوريا ، أنكر "الأسد" أى نوايا سيئة تجاه جارته الغربية (لبنان) .. مصراً على أنه – وشعب سوريا – يعترفون بإستقلال لبنان دون أى تحفظ ، ووعد بسحب قواته من هناك .. عندما تطلب جامعة الدول العربية والحكومة اللبنانية منه هذا ، لقد كان من الواضح أنه لم يتوقع أبداً أن يسمع منا طلبا كهذا .

لقد اشتكى "الأسد" من أن الإسرائيليين يعتبرون أنه من حق كل يهودي في العالم – سواء كان في حاجة إلى هذا أم لا – أن يستوطن الأراضى العربية التي استولوا عليها بالقوة .. بينما يرفضون السماح للمشردين واللاجئين العرب الذين تم إخراجهم عنوة من بلدانهم بالعودة إلى الأراضى التي مازالوا يحملون الأوراق التي تثبت ملكيتهم القانونية لها ، لقد كانت وجهة نظره أن إسرائيل إدعت أن لها الحق في إنشاء دولة خاصة بها في فلسطين عام 1948 .. لأنها كانت تقوم بإعادة إنشاء دولتهم بعد تدميرها في العصور القديمة ، ورفضت الإعتراف بدولة فلسطينية في نفس المنطقة التي عاشت فيها .. أجيال متتابعة من الفلسطينيين – المسيحيين والمسلمين – بصفة مستمرة لآلاف السنين.

ثم أضاف ..أنه لا توجد دولة على سطح الأرض – بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية 0 تعترف بادعاءات إسرائيل الحالية ...بأحقيتها في الأراضى التي ضمتها بالقوة من عام 1949.

كان الأسد يرى أن القتلى من العرب شىء ضئيل القيمة وغير معنوي في نظر الإسرائيلين وحلفائهم الأمريكان

ثم قال القائد السورى .. إن الإسرائيليين يؤكدون أن يهود العالم " يمثلون شعباً واحداً .. بصرف النظر عن الإختلافات الواضحة الموجودة بينهم في العرق واللغة والعادات والمواطنة ومع كل هذا . فإنهم ينكرون أن الفلسطينيين يشكلون أمة واحدة ... بالرغم من توحدهم في العرق واللغة والحضارة والتاريخ ، إن الكثيرين من العرب يعتبرون هذا التمييز نوعاً ما من التفرقة العنصرية ضد العرب الفلسطينيين على أنهم مواطنون من الدرجة الثانية .. ولا يستحقون أن تتم معاملتهم كبشر ، فهم يدعون أنهم ليسوا إرهابيين .. إذا قاوموا الإنتهاكات والتعديات الإسرائيلية عليهم ، وسخر من إدعاءات إسرائيل بأنها الديمقراطية الوحيدة الحقيقة في المنطقة ، وقال إن المساواة السياسية والإجتماعية مقصورة على اليهود فقط.

وبخصوص السعى نحو السلام ، أعرب "الأسد" أن الإسرائيليين يلتمسون الأعذار التي تسمح لهم بالمزيد من التوسع وإحتلال أراضى جديدة وبناء معسكرات دائمة تتحول إلى مستوطنات مدنية ، لقد كان من الواضح أنه يتكلم عن مرتفعات الجولان .. وكيف أنهم خلقوا ظروفاً مناسبة تتطلب منهم أن يدافعوا عن المستوطنات الجديدة بالمزيد من التوسع وتقوية قواتهم المسلحة ودفع السكان العرب للنزوح عنها .

ثم ادعى أن القتلى من العرب شىء ضئيل القيمة وغير معنوي في نظر الإسرائيلين وحلفائهم الأمريكان .. والذين ربطوا بين الفلسطينيين والإرهاب في محاولة لتبرير هذا السلوك العنصري. إن تفسير هذه السياسة المشتركة – من وجهة نظر الأسد - هو أن أمريكا وإسرائيل تطمحان في السيطرة على الشرق الأوسط والتحكم فيه على حساب سكانه الأصليين ..الذين يرغبون في الحرية والحق في الحياة بسلام داخل ديارهم ، ثم شرح "الأسد" وجهة نظره بأن الإسرائيليين والأمريكان – عندما يرفضون التفاوض على السلام مع الفلسطينيين مباشرة – فإنهم يحكمون على المفاوضات بالفشل ... إلا عندما ينفردون بمجموعة عربية واحدة (دولة واحدة) يستطيعون أن يجبروها – من خلال التهديدات أو الإغراءات الإقتصادية – على أن تتعاون بطريقة منفردة مع إسرائيل وامريكا.
لقد قال "الأسد" إن سوريا قد أثبتت إستعدادا للسعى نحو السلام .. بخطوات لم تحاول إسرائيل – أو أمريكا – ان تتخذها :

• فسوريا احترمت كل قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالصراع العربى الإسرائيلي.
• وأيدت القرار الدولى الذى أجمع على أن الشعب الفلسطينى – كبقية شعوب العالم – له حق تقرير المصير.
• واحترمت القوانين الدولية التي تمنع إحتلال وضم أراضي الآخرين.
• دافعت عن حدودها واحترمت الحدود الدولية المعترف بها للآخرين.
• عرضت سحب القوات السورية من لبنان عندما يطلب منها هذا من قِبل الحكومة اللبنانية.

وبالرغم من أن "الأسد" لم يظهر أية بوادر تدل أنه مستعد للتحول عن أهدافه البعيدة الأمد .. إلا أننى خرجت من هذه المقابلة الأولى وأنا مقتنع بأنه قد يكون مستقلاً ومرناً بالدرجة الكافية التي تمكنه من تعديل تكتيكاته السياسية حتى تتلاءم مع تغيرات الزمن والظروف ، وبالرغم من مرارته الشديدة تجاه إسرائيل .. إلا أنه احتفظ بقدرته على السخرية من مواقفها المتعارضة..مستمداً الصبر من إيمانه بأن التاريخ سوف يعيد نفسه – كما حدث للحملات الصليبية – وأن النصر النهائى سيكون للعرب.

وخلال رحلاتى لسوريا أمضيت ساعات عديدة في مناقشات مع "الأسد" وأصغيت لتحليلاته للأحداث الجارية في الشرق الأوسط ، لقد كان شديد الغضب عنما عرف أول مرة بخطة "السادات" لزيارة القدس ... ولم يسامحه أبداً على ما اعتبرة خيانة للقضية العربية ، لقد رأى "السادات" على أنه الشخص الذى تمكنت إسرائيل من إغرائه بإتخاذ خطوة أحادية الجانب تعيد لمصر أرضها على حساب العرب الآخرين ، لقد فعلت سوريا كل ما هو ممكن لتمنع المحادثات المباشرة بين إسرائيل ومصر .. أو غيرها من الدول العربية ، وفيما بعد .. قامت بجهود لعزل ومقاطعة مصر ، وحتى بعد موت "السادات" فإن سوريا لم تسامحه ، فلقد إمتلأت شوارع دمشق بالجماهير التي إحتفلت بسعادة عندما أعلن عن خبر اغتياله.

لقد كان "الأسد" يلوم "السادات" ومعاهدة السلام مع إسرائيل .. على الهجمات الإسرائيلية التي حدثت على لبنان ،ورأى أن الإسرائيليين ما كانوا ليخاطروا بتركيز انتقامهم على منظمة التحرير الفلسطينية .. لو أن مصر كانت ما تزال حرة في الإنضمام لأشقائها العرب في مقاومة إسرائيل ، وحدث بيننا جدال ساخن .. كنت أذكره فيه .. بأن مصر قد استعادت أرضها وأن شعبها أصبح يعيش في سلام ، وإستشهدت بفقرات من إتفاق كامب ديفيد لأثبت أن خطة العمل تنص على إنسحاب إسرائيل من أراضِِ محتلة .. وحق الفلسطينيين في تقرير المصير .. وحل سلمي للخلافات الموجودة بين إسرائيل وجيرانها العرب.

بعد أحد هذه الإجتماعات الطويلة .. وقف "الأسد" - في مكتبة - بجوار لوحة ضخمة مرسومة لوصف "معركة حطين" التي وقعت في عام 1187 ، في تلك الموقعة التاريخية .. تمكن القائد "صلاح الدين" من هزيمة الغزاة المسيحيين .. وسقطت مملكة القدس الصليبية .. لقد تمكن العرب من الإنتصار على الغرب ، بينما كان "الأسد" يتكلم على الأراضي المقدسة .. بدا لي وكأنه "صلاح الدين" الحديث ، وكأنه أصبح من واجبه أن يخلص المنطقة من الوجود الأجنبي .. بينما يحافظ على دمشق كالمحور الذى تدور من حوله وحدة العرب.

خططت لزيارة الرئيس السورى الشاب بشار الأسد ولكن مستشار الأمن القومي لحكومتنا رفض الموافقة

عندما تقابلت مع "حافظ الأسد" لآخر مرة عام 1999 – خلال جنازة الملك "حسين" – كانت له بعض النجاحات ... فلقد خرجت القوات الإسرائيلية بصورة شبه كاملة من لبنان .. لكن الأردن وإسرائيل قامتا بتوقيع معاهدة سلام قبل هذا التاريخ بخمس سنوات ، ولم يكتب له أن يرى ابنه الرئيس "بشار الأسد" وهو يسحب كل القوات السورية من لبنان في عام 2005 .

قمت بزيارة الشرق الأوسط في أوائل عام 2005 .. وخططت لزيارة الرئيس السورى الشاب في دمشق ، كالعادة قمت بإخطار "البيت الأبيض" مقدماً بنيتى .. وعلى الفور تسلمت مكالمة من مستشار الأمن القومى والذى أخبرنى بأنهم لا يوافقون على هذا الجزء من الرحلة .. بسبب الخلافات مع سوريا بخصوص سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في العراق ، فلقد تم إتخاذ قرار بسحب السفير الأمريكي من سوريا وفرض العزلة على الرئيس "الأسد" عن طريق منع زيارات كبار الزوار الأمريكان عنه ، حاولت شرح موقفى .. وكيف أننى أعرف "بشار" منذ أن كان طالباً جامعياً .. وأننى سأكون سعيدا باستخدام نفوذى لحل المشاكل القائمة .. كما فعلت من قبل مع والده ، في نقاش ساخن نوعاً ما .. عبرت عن وجهة نظري في أن قطع الاتصالات مع القادة الذين نختلف هو أمر غير مثمر .. وخضعت – بتردد – لتوجيهاته ، وفيما بعد لاحظت أن الرئيس "بشار الأسد" لم يمنح تأشيرة دخول لحضور اجتماع قمة الجميعة العامة للأمم المتحدة الذى عقد في نيويورك .

بالرغم من كل الجهود التي بذلت لإحراج وإضعاف بشار .. فإنه تمكن من الإحتفاظ بمنصبه لمدة 6 سنوات في واحدة من أكثر الوظائف السياسية صعوبة في المنطقة، ومن المرجح أنه قد دُفع للدخول في تحالفات مع القوات المناوئة لأمريكا في العراق وإيران ولبنان ، عندما تبدأ من جديد جهود دولية لوقف الصراع الحالى بين إسرائيل ولبنان ... فإن سوريا قد يصبح لها – مرة أخرى – دور رئيسي في هذه جهود السلام .

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: سيادة الرئيس   الخميس مايو 15, 2008 10:38 am

الاسم بشار حافظ الأسد
مركزه: رئيس الجمهورية العربية السورية
فترة الحكم: 2000 -
سلفه: حافظ الأسد
خلفه:
نائبه: فاروق الشرع - نجاح العطار
تاريخ الولادة: 11 أيلول/سبتمبر، 1965
مكان الولادة: دمشق ،سوريا
زوجته: أسماء الأخرس
الحزب السياسي: حزب البعث العربي الإشتراكي
بشار حافظ الأسد هو رئيس الجمهورية العربية السورية و ابن الرئيس السوري السابق حافظ الأسد والذي استلم الرئاسة في عام 2000
بعد وفاة ابيه إثر استفتاء عام سوري.
دكتور للعيون تخرج واختص في لندن, ثم عاد عند وفاة أخيه باسل الأسد (في حادث سيارة بدمشق عام 1994).
تسلم بشار مقاليد الحكم في سوريا عام 2000 بعد وفاة حافظ الأسد. يجدر الذكر أن مجلس الشعب السوري عدل
الدستور بخفضه الحد الأدنى لعمر الرئيس من 40 عاماً إلى 34 عاماً لتمكين القيادة القطرية لـ حزب البعث العربي الإشتراكي
من ترشيحه على مجلس الشعب لمنصب الرئاسة.
حكمه
حدث انفراج في بداية عهده في مجال الحريات وسميت تلك الفترة الوجيزة ربيع دمشق، و التي شهدت ظهور العديد من المنتديات السياسية
(وأشهرها منتدى الأتاسي) التي سرعان ماتم إغلاقها تحت ضغط الاجهزة الأمنية. هناك بعض الانفتاح على الصعيد الإقتصادي في البلاد،
حيث سمح لأول مرة بفتح فروع للمصارف الأجنبية و سمح للمواطنين فتح حسابات بالعملات الأجنبية وترافق هذا الانفتاح مع تحسن الوضع المعاشي
للمواطن العادي .
اتهمت أحزاب المعارضة اللبنانية سوريا بالوقوف وراء اغتيال رفيق الحريري بشكل مباشر ودون انتهاء فترة التحقيق،
بالرغم من أن رئيس الوزراء اللبناني السابق كان حليف دمشق القوي في لبنان، لكن الحكومة السورية نفت اغتيالها له قطعيا.
واستكمل الجيش السوري المتمركز في لبنان منذ 1975 انسحابه في نيسان/أبريل 2005 كلياً .
تواجه سوريا اليوم ضغوطات خارجية، تميزت بالضغط على الشخصيات القيادية أصحاب القرار في النظام، تطالب
ظاهرياً بمزيد من الحرية و الاصلاحات والامتثال للقرارات الدولية. سوريا تربط ذلك بمحاولة إخضاع القرار السوري لأمرة
الولايات المتحدة وارغام سوريا على توقيع معاهدات سلام مع الكيان الصهيوني، وتصفية المقاومة اللبنانية حزب الله الذي استطاع
تحرير جنوب لبنان واسترداد لمعظم الأراض المغتصبة عدا مزارع شبعا.
و مع قيام الحرب بين حزب الله اللبناني و الكيان الصهيوني بشهر تموز - يوليو 2006 ، اتخذت سوريا بأوامر من الرئيس الأسد
موقفاً دفاعياً رفع الجاهزية لأعلى المستويات لأول مرة منذ حرب تشرين التحريرية سنة 1973.
تعرض لانتقادات شديدة من قبل منظمات حقوق الانسان والمجتمعات الدولية نتيجة محاربته للديمقراطية والانفتاح واحكام السجن القاسية
للمعارضيين الاصلاحيين في البلد .
نبذة عن حياته
ولد بشار حافظ الأسد في اليوم الحادي عشر من شهر أيلول من عام 1965 في مدينة دمشق وأنجز في مدارسها دراسته الابتدائية والثانوية
ومن ثم درس الطب في جامعتها وتخرج طبيباً في عام 1988 .. عمل بعدها في مشفى تشرين ثم سافر عام 1992 ..
إلى بريطانيا للتخصص في طب العيون وعاد عام 1994 ..
انتخب في عام 1994 رئيساً لمجلس إدارة الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية التي تقود النشاط المعلوماتي في سورية ورعى جميع
الأنشطة المعلوماتية على ساحة الوطن، وفي 25/4/1998 .. دشن موقع الجمعية المعلوماتية على شبكة الإنترنت، هذه الشبكة
التي ساهم في إدخالها إلى سورية في إتاحة الاستفادة منها في الفعاليات كافة .. وبهدف نشر الوعي المعلوماتي وجه لإطلاق البرنامج الوطني لنشر
المعلوماتية عام 1997 حيث أتاح للمواطنين مجاناً البدء بتعلم استخدام الحاسوب والشبكات الحاسوبية، وذلك في المدن والأرياف والقرى في جميع
أرجاء الجمهورية العربية السورية .
كما وجه في عام 1999.. إلى إطلاق البرنامج الجامعي لنشر المعلوماتية الذي أتاح للخريجين من الجامعات ولطلاب الجامعات التدرب على الحاسوب.
أدى دوراً بارزاً في الحياة الاقتصادية للبلاد عبر مشاركته في الأنشطة الاقتصادية المختلفة وفي اطلاعه على ما يجري في مؤسسات الدولة من
دراسات في هذا الإطار.
انتسب إلى القوات المسلحة وتدرج في السلك العسكري متبعاً مجموعة دورات عسكرية ميدانية .
يجيد إضافة إلى لغته الأم العربية كلاً من اللغتين الإنكليزية و الفرنسية ، تطبيقاً لشعاره القائل :
"إن لغة الإنسان هي هويته ووطنه الروحي والهوية هي الانتماء وبالتالي من يبتعد عن لغته إنما يفقد ذاته" ..
يتقن بالاضافة للعلوم العسكرية والسياسية علم النفس و الاجتماع و الفلسفة وما سوى ذلك.
رقي إلى رتبة فريق في العاشر من حزيران 2000.. بموجب المرسوم التشريعي رقم (9) .
عين الفريق بشار حافظ الأسد قائداً للجيش و القوات المسلحة في 11/6/2000 ...
بموجب المرسوم التشريعي رقم (10) . انتخب الرفيق بشار حافظ الأسد في المؤتمر القطري التاسع الذي انعقد في الفترة مابين
17 ـ 20/6/2000.. وذلك يوم 18/6/2000.. كما انتخب أميناً عاماً للجنة المركزية للحزب
وأميناً قطرياً لـ حزب البعث العربي الاشتراكي .
ترأس أول اجتماع لقيادة القطرية يوم 24/6/2000. في 27/6/2000 ..
تسلم من رئيس مجلس الشعب قرار المجلس بالموافقة بالإجماع على ترشيح سيادته لرئاسة الجمهورية العربية السورية
وحُدد العاشر من تموز 2000 يوماً للاستفتاء .
- جرى الاستفتاء على منصب رئيس الجمهورية في 10/7/2000.. وأعلن مجلس الشعب في جلسته يوم 11/7/2000..
نتيجة الاستفتاء بانتخاب الفريق الدكتور بشار الأسد قائد مسيرة الحزب والشعب الأمين القطري للحزب رئيساً للجمهورية .
- في السابع عشر من تموز 2000.. أدى الفريق بشار الأسد اليمين الدستورية أمام مجلس الشعب لولاية رئاسية مدتها سبع سنوات ..
وأكد في خطاب القسم أن سورية ستتابع مسيرته على قاعدة التواصل والتحديث وأنها لن تفرط في حبة من ترابها الوطني طال الزمن أم قصر...
يذكر أن إسرائيل ما زالت محتلة الجولان السوري, وقد قام بقرار ضمه 14 شباط 1982, بالرغم من معارضة الأمم المتحدة لذلك.
- تم اعادة انتخابه لولاية دستورية جديدة بتاريخ 27/5/2007 ولمدةسبع سنوات

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: الى السيد الرئيس بشار الأسد   الخميس مايو 15, 2008 10:39 am

تحية الشرف والكفاح .. تحية الجندي المدافع عن بلده برمق حياته الأخير ..تحية النضال من عبق ساحات الشرف الى السيد الرئيس بشار الأسد قلب سوريا الشامخ بعروبته ونضاله تحية الشريف الحر الأبي الذين لايخون أمته ووطنه في السلم أو الحرب.. (( سيادة الرئيس)) ونحن في خضم الحب الضروس.. الحرب السياسية القذرة والاعلامية الدنيئة على سوريا العروبة والنضال .. ونحن في ساحة الدفاع والكفاح نتلقى طعنة في الظهر بخنجر ليس غريبا علينا .. من خنجر مسموم من بيننا ولكنه منقوع بسم أعدائنا .. طعنا فيه من قزم باع نفسه للخونة بثمن بخس ليخون أمته ووطنه.. (( سيادة الرئيس)) اننا نقول للخائن: ( ان الأمة التي تخون لاتنتصر).. و..( ان السحاب لايضرها نباح الكلاب).. فاهنأ أيها الخائن بوصمة عار التاريخ على جبينك وأنت في أرذل عمرك.. (( سيادة الرئيس)) عاشت سوريا حرة أبية .. وعاش الشرفاء من أبناءها الذين يرفعون مجدها فوق هاماتهم نحو علياء الخلود ليسطروا روعة الوطن وشرف الحب والتضحية في سبيله.. (( سيادة الرئيس)) لك مني تحية الشرفاء ولكل سوريا المجد والعروبة .. الخلود فوق ذرى المجد

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
 
سوريا الأسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
HADI-T.A :: قسم قلعة المقاومة-
انتقل الى: