HADI-T.A

أبو طوني
 
الرئيسيةأسد من الجنوبمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحزب السوري القومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: الحزب السوري القومي   الخميس مايو 15, 2008 10:27 am

المبادئ الأساسية و الإصلاحية وغاية الحزب
بقلم الزعيم
غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي
غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها والسعي لإنشاء جبهة عربية.
المبادئ الأساسية
المبدأ الأول: سورية للسوريين والسوريون أمة تامة.
المبدأ الثاني: القضية السورية هي قضية قومية قائمة بنفسها مستقلة كل الاستقلال عن أية قضية أخرى.
المبدأ الثالث: القضية السورية هي قضية الأمة السورية والوطن السوري.
المبدأ الرابع: الأمة السورية هي وحدة الشعب السوري المتولدة من تاريخ طويل يرجع إلى ما قبل الزمن التاريخي الجلي.
المبدأ الخامس : الوطن السوري هو البيئة الطبيعية التي نشأت فيها الأمة السورية. وهي ذات حدود جغرافية تميزها عن سواها تمتد من جبال طوروس في الشمال الغربي وجبال البختياري في الشمال الشرقي إلى قناة السويس والبحر الأحمر في الجنوب شاملة شبه جزيرة سيناء وخليج العقبة، ومن البحر السوري في الغرب شاملة جزيرة قبرص، إلى قوس الصحراء العربية وخليج العجم في الشرق. ويعبر عنها بلفظ عام:الهلال السوري الخصيب ونجمته جزيرة قبرص.
المبدأ السادس: الأمة السورية مجتمع واحد.
المبدأ السابع: تستمد النهضة السورية القومية الاجتماعية روحها من مواهب الأمة السورية .
المبدأ الثامن: مصلحة سورية فوق كل مصلحة.
المبادئ الإصلاحية
المبدأ الأول: فصل الدين عن الدولة.
المبدأ الثاني: منع رجال الدين من التدخل في شؤون السياسة والقضاء القوميين.
المبدأ الثالث: إزالة الحواجز بين مختلف الطوائف والمذاهب.
المبدأ الرابع: إلغاء الإقطاع وتنظيم الاقتصاد القومي على أساس الإنتاج وإنصاف العمل وصيانة مصلحة الأمة والدولة.
المبدأ الخامس: إعداد جيش قوي يكون ذا قيمة فعلية في تقرير مصير الأمة والوطن.
غاية الحزب وخطته

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: المقاومة القومية   الخميس مايو 15, 2008 10:28 am

قمت بكتابة ما ستجده هنا من كتاب المقاومة القومية و الذي يتضمن اكثر بكثير من التالي

--شهداء معارك الإستعمار الفرنسي:...
-1-الشهيد حسين البنا-أول شهيد-23.أيلول.1936./-استشهد ضمن المجموعات المقاتلة التي كان يقودها الشيخ محمد الأشمر من دمشق-استشهاد قصف بريطاني في 23 ايلول 1936...
-2-محمد سعيد العاص-6.10.1936./-قائد الفرق المقاتلة في فلسطين-من قادة الثورة السورية 1925 مع سلطان باشا الأطرش-قاذد الجبهة الشمالية في الجهاد السوري...
-3-سعيد فخر الدين-15.11.1943./-استشهد في استقلال لبنان-منع الفرنسيين من دخول بلدة بشامون 1943-قذف المصفحة الفرنسية بقنبلة يدوية فنهال عليه الرش بالرصاص-شهيد الإستقلال الوحيد-قال فيه كمال جنبلاط في مجلس النواب عام 1969"لم التبجح لقد سقط شهيد واحد في معركة إستقلال لبنان اسمه سعيد فخر الدين وهو سوري قومي اجتماعي"-منح من رئيس الجمهورية ميدالية الجهاد الوطني...
-4-حسن موسى عبد الساتر-27 نيسان 1944./-تصدى ليهود الداخل و الفرنسيين الذين حاولو رفع العلم الفرنسي و إنزال اللبناني عن مبنى المجلس النيابي ...
-5-الشهيد ابراهيم منتش-4 تشرين الثاني.1945./-كان اثناء الصدام بين القوميين و الشيوعيين يوم ذكرى وعد بلفور في مظاهرة ضدها...
-6-محمد الشقفة-استشهد في حماه 1945 ./-ضد الفرنسيين...
-7-عبدالله سعيد فردوس العظم-استشهد 1945./-من المقاومين للفرنسيين بين حمص و حماة استشهد بقنبلة يدوية أثناء أحد عملياته في حماه...
-8-محمد ديب عينوس-1948./-موليد اللاذقية 1922-استشهد في معركة لوبية عام 1948-خلال حصار على قرية لوبية-انتصرو حيث قتل 50 يهودي عدا الجرحى بينما شهدائنا كانو 5 من بينهم محمد عينوس...
.....................................
--شهداء الثورة القومية الأولى:...
-9-ميشال الديك-محمد الصلاحي-أسبيرو وديع-16.تموز.1951./-قامو بإعدام رياض الصلح الذي كان من المسؤليين الرئيسيين بإعدام الزعيم-اخترقت سيارة هوسن صغيرة صفوف الحرس و الدراجات النارية و السيارات المصفحة حتى تخططت سيارة رياض الصلح دوى صوت قال له "خذها من يد سعادة"و أعدم رصاصا و حصلت معركة استشهد فيها ميشال الديك 16 تموز-أصيب محمد أديب الصلاحي بعد غيبوبته باشرو التحقيق معه و كانت أجوبته تحيا سورية و يحيا سعادة ثم غافل الحراس و مزق جروحه و استشهد...
-10-الشهيد الصدر عساف كرم-5.تموز.1949./-"لن أعود لزوجتي الحامل و أولادي الثلاث إلا منتصرا أو شهيداً وأمنيتي أن أكون الشهيد الأول"-رتبته من الزعيم صدر أي عقيد-استشهد في مشغرة بعد معركة عسكرية كبيرة و ضخمة...
-11-محمد ملاعب-تموز.1949./-"اشتري السلاح و اشترك بالثورة"اشترى مع بعض الرفقاء أسلحة ببيع كل ما يملكون ليشتركو بالثورة و أسر بعد ذلك وعذب تعذيب جسدي غير مألوف لأجهزة القمع تلك و جره أحد الضباط بحصان في ساحة مبنى الدرك السيار حتى رفع رأسه و هوى به على الأرض الصلبة فقضى شهيدا...
-12-عباس حماد-21.تموز.1949./-"رفيقا قوميا أريد أن أموت"-اعتقل في مشغرة تحت قيادة الصدر عساف كرم أدى القسم الحزبي في سجن الرمل"لم و لن أرهب الموت..إنما أريد أن أموت قوميا-إلتحق بصفوف الثورة دون أن يقسم يمين الولاء-مع أن القانون لا يسمح بذلك بأقسم مع الشهيد أديب الجدع في الشاحنة في طريقهم إلى تنفيذ حكم الإعدام...
-13-أديب الجدع-21.تموز.1949./-لا تنتصر العقائد و تنتصر غاياتها إذا لم تسفك في سبيلها دماء معتنيقيها-اعتقل ثم أعدم (بالقرعة) كان مثلا للجرأة أثناء إعدامه أثناء تنفيذ الحكم حيث ارتفع صوتهيشق سكون المخيم :استقم ..تحية خذ..فارتفعت الأيدي بالتحية القومية بحركات سريعة قوية بقدر ما سمحت القيود...
-14-محمد الشلبي-21.تموز.1949./-سبقنا الزعيم و نحن لاحقون به ألا مرحبا بالموت طريقا لحياة الأمة و مجدها-قائد مجموعة من المقاومين و مفتش للسكك الحديدية-استغل منصبه ليدخل مقطورة للشحن مملوءة بالمتفجرات إلى مطحنة كانت للعابات اليهودية كمركز قيادة لها دمرت المطحنة وفر الشهيد إلى الشام بعد أوامر اليهود بإعدامه-قبض عليه أثناء قتاله الثورة الإجتماعية سجن في سجن الرمل و أعدم...
-15-محمد الزعبي-21.تموز.1949./-لا أريد دموعا و بكاء البكاء ليس لنا بل للجبناء-خاض مع الجيش الأردني معركة القدس عام 1948-لبى نداء الثورة عام 1949 و اشترك بمعركة مشغرة كان الحيد الذي تمكن الإفلات من الأسر لجأ إلى قرية قليا واستعان بمختارها اللذي سلمه و أعدم بعد إعتقاله...
-16-عبد الحفيظ علامة-21زتموز.1949./كانت سيارته العمومية لخدمة نشاطاته الحزبية-كان يقول لا منفعة فردية من الحزب بل عطاء و تضحية-هاجم مع رفقائه مخفر حارة حريك و اشترك في معركة سرحمول-وكان مصابا بمرض الربو و نفذ فيه حكم الإعدام رغم المرض...
-17-معروف موفق-21.تموز.1949./-وصله رسول من زوجته قائلة:البيت يحتاجك فورائك أطفال-أجاب إن واجبي نحو أمتي يدعوني و ليس علي إلا أن ألبي النداء.تبارك الإيمان أيها الرفقاء و تبارك المؤمنون...
.....................................
--ومن شهداء الحرية:...
18-محمد أمين جمعة الدغيم-دير الزور-شباط.1955-...
19-عاطف ميخايل جبران-مشتى الحلو.صافيتا-12.حزيران.1936-...
20-أحمد فنطار-جبل حوران-30.كانون الثاني.1954-...
21-جهاد يوسف الأطرش-الأردن-شباط.1954-...
22-عباس العطار-جبل حوران-نيسان.1957-...
23-ممدوح الأطرش-جبل حوران-نيسان.1957-...
24-هادي عاصي-1.تموز.1956-...
25-يونس عبد الرحيم-صافيتا-22.نيسان.1955-...
26-عبد المنعم دبوسي-دمشق-3.إلول.نيسان.1956-...
27-بديع مخلوف-بستان الباشا-3.إلول.1956-...
28-غسان جديد- 19.شباط.1957./-تخرج ضابطا من كلية حمص الحربية-مستشار عسكري للوفد الشامي في الأمم المتحدة-قاتل في لبنان و الشام و فلسطين و دمر في فلسطين مستعمرات يهودية منها"الزراعة و هايمك و زرعين والنبي يعقوب"و نسف يومها بنفسه المستعمرة في أروع عملية فدائية شهدتها حرب فلسطين-غدر برصاصات بظهره في 19 شباط 1957 أثناء قيادته لسيارته في رأس بيروت...
.....................................
--شهداء الثورة القومية الإجتماعية الثانية:فشل الإنقلاب على يهود الداخل و قوى السلطة آن ذاك الطائفية الكيانية و العشائرية.في 31.كانون الأول.1961.زج على أثر ذالك أكثر من 60 ألف مواطن في السجون و لاحقوا الصحف و شردوا آلاف العائلات و استخدموا أبشع و سائل التعذيب في معتقلاتهم واستشهد في السجن 30 قومي إجتماعي بسبب التعذيب الوحشي هم:
29-علي صالح الخطيب-13.2.1962-...
30-محمد قبلاوي-1.1.1962-...
31-فوزي أبو فخر الدين-20.1.1962-...
32-يوسف الحاج عبدالله-31.12.1961-...
33-مسلط أبو فخر الدين-20.1.1961-...
34-شنان أبو فخر-20.1.1962-...
35-رشراش أبو فخر-20.1.1962-...
36-نعيم كركور-18.1.1962-...
37-فارس جميل العبدالله-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
38-خليل بشير-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
39-عبدالله عجمي-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
40-أحمد أبو خزنة-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
41-عبد الرحمن سليمان-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
42-فوزي عطا-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
43-محمد ابراهيم سبيتي-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
44-أحمد فضل علي مصطفى-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
45-فؤاد بيروتي-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
46-مهدي ملحم سيف الدين-اختفى بعد يومين من الثورة الإنقلابية-...
47-نعيم يوسف فياض-1962-...
48-طانيوس عبيد-1962-...
49-محمود نعمة-1962-...
50-سعيد حماد-15.2.1962-...
51-محمد السبليني-31.12.1961-...
52-مصطفى حمزة-31.12.1961-...
53-أحمد علي حسن-31.12.1961-...
54-عادل أبو فخر-31.12.1961-...
55-راتب صالح-1961-...
56-جميل بربر-1962-...
57-علي الحاج حسن-1970-...
.....................................
--المقاومة الفلسطينية:أول كانون الثاني 1965-شكلت حركة أيلول الأسود من قبل الرفقاء فؤاد الشمالي.العقل المخطط.كمال خيربيك.الدينامو.قامو بعمليات ضد اليهود في الموساد مركز الإستخبارات الإسرائيلي...
58-فؤاد أسعد الشمالي-ميلاد 1936,كسروان شمال لبنان,متزوج من إليسار أنطون سعادة,من ابرز القادة المناضلة في حركة فتح و الحركة الوطنية البنانية و الحركات التقدمية التحررية في أوروبا,يعرب بالمناضل الصامت الصلب,مثل حركة فتح في عدد كبير من المؤتمرات العالمية,كان الرأس المدبر لمنظمة أيلول الأسود بما فيها تفجير صهاريج النفط في إيطاليا,تولى الإشراف على فروع الحزب في أوروبا,توفي بالسرطان...
.....................................
--معارك الحزب ضد يهود الداخل:
59-وسيم زين الدين,أبو واجب:اغتيل في 23.5.1975-كان متطوع لحراسة جريدة "البناء",1967-اسس نادي الصنوبر,1968-اوفد من وزارة المعارف اللبنانية للتخصص بفرنسا على اثر نجاحه أولا في مجمل إمتحاناته,1970-دبلوم التخصص في العلوم الإجتماعية,1971-ليسانس في العلوم الإجتماعية و الإقتصادية و السياسية,1972-ماجيستير في علم الإجتماع,1974-دوكتراه من جامعة السوربون...
-معركة تحرير عنيطور:
.في 1978 عاد القوميين إلى ديارهم في مختلف المناطق و منها بلدة عينطور و ترشيش التي ارتكب فيها الكتائب مجزرة استشهد فيها عشرين قوميا,وتم احتلالها و تعرض أهلها للعذاب و القهر في 1976...
.في 1978 نظم الحزب عملية عسكرة مدتها بضع ساعات تم تحرير فيها بلدتي عينطور و ترشيش ...
.والعشرين شهيد في مجزرة عينطور في 28 آذار 1976 هم:
60-الأمين نسيب عازار...
61-عطاالله عازار...
62-صوما عازار...
63-ميشال عازار...
64-ميخائيل عازار...
65-الياس سعد عازار...
66-الياس طانيوس عازار...
67-الياس نهرا عازار...
68-سعد عازار...
69-نبيل موسى عازار...
70-نخلة عازار...
71-لويس نخله عازار...
72-سبع عازار...
73-طوني الياس عازار...
74-عبدالله فليب عازار...
75-انطون عازار...
76-شبل أسد عازار...
77-وسف الحاج...
78-سامي جرجي الحاج...
79-امل سمعان الحاج...
80-زاهية سمعان الحاج...
-معركة تحرير الجوار و شرين:
.19.5.1979 تحرك الحزب عبر مجموعتين الأولى باتجاه "عين التفاحا/بكفيا",والثانية باتجاه "الجوار/شرين",دارات اشتباكات عنيفة استعملت خلالها الأسلحة الرشاشة و المتوسطة و القذائف الصاروخية.تقدم الحزب على مواقع الميليشيات المتصهينة التي بدأت بالتراجع وتم تحرير"بشرين"و"عين التفاحة"و"الجوار"و"زغرين",و اعتقل عضو مكتب السياسي الكتائبي ميشال سماحة من ثم ترك الخيار له إذا أراد البقاء في البلدة أو المغادرة...
-معركة تحرير"الغرفة الفرنسية"عام1981:
.في 11.5.1980,دارت معارك بين القوميين و الكتائبيين في "تلال المصطاب/صنين"وحرر القوميين عشرين كيلو متر مربع من المناطق المحتله كتائبيا,15 قتيل كتائبي,واصبحوا على قرب من الغرفة الفرنسية
."إن الذي يسيطر على جبل صنين لا يسيطر على لبنان فحسب بل على شمال اسرائيل"هذا ما قاله مناحيم بيغن رئيس وزراء العدو في 11.5.1981,"إن سوريا أخلت بميزان القوى وهو ما نأمل تصحيحه في المستقبل القريب"هذا ما قاله وزير خارجية أميركا الكسيند هيغ,"من يحكم صنين سحكم المتوسط و من يحكم المتوسط يتحكم بأروبا"جريدة العمل الكتائبية,وجبل صنين بني على أعلى قمة فيه الغرفة الفنسية,بدأت العمليات عليه 25.4.1981,كان الجبل حتى القمة محمي بغرف عسكرية كتائبية مسلحة بالرشاشات والتي داهمها الحزب واستخدمت الرشاشات و الصواريخ و القنابل اليدوية,
وتوزعوا إلى ثلاث مجموعات تمكنوا من احلال التلال و احتلوا أربع دشم كبيرة و قاموا بعملية التفاف حول الغرفة الفرنسية التي تعلو 2548 متر,وحاصروا الغرفة بالنيران من على بعد ثلاثين متر,ومساء السبت 25.4.1981,تمكنوا من السيطرة الكاملة على الغرفة بعد مداهمت الكتائب,بعد السيطرة التامة على الغرفة تدخلت اسرائيل و ذربت الجبل كاملا و تدخلت اميركا بالضغط على امل الإنسحاب عبر تحريك الأساطيل و حاملات الطائرات قرب الساحل,أذيع الخبر و صور القومين يرفعون الزوبعة على الغرفة الفرنسية على أكثر من 300 محطة في بلدان العالم...
81-خليل حيدر...
82-كنج ماضي...
83-عارف زنيط...
84-ابراهيم قطايا...

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: الثورة والاستشهاد   الخميس مايو 15, 2008 10:28 am

فور عودة سعادة إلى الوطن خاض معركة إعادة الحزب إلى مساره القومي الاجتماعي في مواجهة بعض أبعضاء إدارته العليا. وعندما لم تفلح المعالجات الهادئة لعملية الانحراف العقائدي أصدر مرسوماً بطـرد رموز الانحراف وعلى رأسهم نعمة ثابت ومأمون أياس ثم فايز الصايغ لاحقاً.

بعد انتهاء مفاعيل مذكرة التوقيف، وحسم الخلافات الداخلية في الحزب، تفرغ سعاده للعمل العلني في مواجهة الأوضاع القومية المصيرية، وبصورة خاصة مسألة الاغتصاب اليهودي لفلسطين، ومع اقتراب ذكرى وعد بلفور (تشرين الثاني 1948) التي تزامنت مع اجتماع الأمم المتحدة للنظر في الصراع القائم بين أبناء شعبنا في فلسطين والمستوطنين اليهود - الذين كانوا يتوافدون مع أسلحتهم من كافة أنحاء أوروبا وأميركا - أعد سعاده لمهرجان شعبي كبير في بيروت تعبيراً عن الرفض القومي لمشروع تقسيم فلسطين، لكن الحكومة اللبنانية عطلت المهرجان، فأصدر سعاده بيانه الشهير حول المسألة الفلسطينية داعياً فيه إلى إطلاق حركـة مواجهة قومية شاملة وإلى تنظيم المقاومة الشعبية المسلحة، مستنهضاً طاقات الأمة لمواجهة الكارثة المقبلة، في 29 تشرين الثاني 1947 أعلنت الأمم المتحدة قرارها الشهير بتقسيم فلسطين، وعبثاً حاول الحزب الاشتراك الواسع في الأعمال العسكرية أثناء حرب 1948، خصوصاً أن الحكومة اللبنانية حالت دون ذلك بجميع الوسائل، لكن السوريين القوميين الاجتماعيين في فلسطين ولبنان والشام والأردن تمكنوا من المشاركة في جيش الإنقاذ، وسقط منهم عدد من الشهداء. وإزاء النكبة بإعلان قيام "إسرائيل" دولة على أرض فلسطين، رأى سعاده أن الاعتماد على القوى السياسية المهيمنة على الأنظمة في الكيانات السورية أمر جدوى منه، وبدأ العمل بهدوء لتشكيل جهاز قيادي من أعضاء الحزب يتولى إطلاق حرب التحرير الشعبية، وأسس فرقة الزوبعة الحمراء بقيادة الرفيق مصطفى سليمان كنواة لحركة المقاومة القومية، وبموازاة هذه الخطوة ركز على إعادة بناء الحزب فكرياً وتنظيمياً، باذلاً المزيد من الجهد على إعداد الأجيال الجديدة، خصوصاً الطلبة الجامعيين، فأعاد نشاط "الندوة الثقافية" وفتح أبوابها أمام مختلف المثقفين، وقد نجح بمحاضراته في إطلاق حالة معنوية كبرى في لبنان والشام والأردن وفلسطين، تحول الحزب جراءها إلى قوة فكرية تنظيمية متفوقة فرضت حضورها القوي على الحياة السياسية في لبنان والشام والاردن، شكلت تياراً ضاغطاً على الأنظمة الكيانية المتخاذلة التي أحست بالحرج الشديد. وكان رد فعل الحكومة اللبنانية مباشراً، إذ أصدرت سلسلة قرارات منعت بموجبها الحزب من عقد الاجتماعات العلنية، وأدى تعسف حكومة رياض الصلح إلى حدوث عدة صدامات بين أعضاء الحزب والسلطة خلال احتفالات الأول من آذار 1949.

في أواخر آذار 1949 قام حسني الزعيم بانقلاب عسكري في دمشق، وأعلن في حينه أن خطوته تلك جاءت رداً على نكبة فلسطين، في هذا الوقت كانت السلطة اللبنانية تنسق مع الأحزاب الطائفية والانعزالية الداعمة لها لإنزال ضربة قاصمة بالحزب. وكانت الخطة أن يفتعل حزب الكتائب اللبنانية صداماً مسلحاً مع السوريين القوميين الاجتماعيين يكون مبرراً لزج سعاده وأعضاء حزبه في السجن. وحسب الخطة ذاتها، قامت عناصر من الكتائب اللبنانية بمهاجمة مطبعة جريدة "الجيل الجديد" في الجميزة وأحرقتها، وكان ذلك فاتحة إعلان الحرب على الحزب، إذ بادرت سلطات الأمن إلى مداهمة مراكز الحزب وبيوت محازبيه، واعتقلت أعضائه في لبنان، لكن الحكومة لم تنجح في اعتقال سعاده الذي تمكن من مغادرة بيروت، وبعد أيام وصل إلى دمشق بعد أن جاءته ضمانات من حسني الزعيم بمنحه اللجوء السياسي. وهناك بادر إلى التحضير لعمل منظم يحمي الحزب من الاندثار أمام شراسة السلطة في لبنان، فأعلن الثورة القومية الاجتماعية الأولى على النظام. ولم يكن سعاده يعرف وقتها أنه استدرج إلى فخ في دمشق، ولكن، لم تمض أسابيع حتى سارع حسني الزعيم بالتنسيق مع السفارة الأميركية في دمشق، وإثر لقائه مع موشيه شاريت "وزير خارجية الكيان الصهيوني" إلى اعتقال أنطون سعاده في 6 تموز 1949. وسلمه إلى الأمن العام اللبناني في السابع من تموز، وكان الاتفاق بين حسني الزعيم ورياض الصلح أن تتم تصفية سعاده في الطريق إلى بيروت، لكن الضابط فريد شهاب أبى تنفيذ الأوامر المعطاة لـه. وسلم سعاده إلى نور الدين الرفاعي قائلاً: "إني أسلمك انطون سعاده حياً ولا أريد أن يحمل أحدنا ثأر القوميين". لكن سعاده أعدم فجر الثامن من تموز بعد محاكمة صورية جرت بسرية تامة، ولم يعط محامي الدفاع الوقت لإعداد مرافعته، واعتبرت وصمة في تاريخ القضاء اللبناني، فقد شكل إعدامه أشهر ملف اغتيال لزعيم سياسي ومفكر قومي تآلبت على نهجه الثوري القوى التقليدية المتحالفة مع أميركا وإسرائيل، والأنظمة المتضررة من دعوته العنيدة لتوحيد كيانات سوريا الطبيعية وإقامة جبهة عربية واحدة على غرار الوحدة الأوروبية التي نشهد اليوم ارتفاع مداميكها.

استشهد سعاده فجر الثامن من تموز 1949، قائلاً لجلاديه : أنا أموت أما حزبي فباقٍ. وكان استشهاده أفصح درس تعلمته الأجيال الناهضة في الفداء القومي.

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: أنطون سعادة شخصية نادرة   الخميس مايو 15, 2008 10:29 am

نلتقي اليوم لنتحدث عن آبنِ الأولِ من آذار الرجل الذي حَوّل عيدَ ‏ميلادهِ من مُناسبَةِ إحتفاءٍ بشخصِهِ إلى عيدِ للأمةِ بأسرِها مُؤكداً أن ‏أيَ إحتفالٍ تكريميٍ له لا يُمكن أن يكون معداً لشخصه مجرداً عن ‏التعاليم القومية الإجتماعية بل معداً له بكونه واضعاً لهذه التعاليم ‏التي تمثل حقيقة الأمة السورية وحقيقة وجودها ومصالحها.

والحديث عن سعاده الذي كانت له اهتمامات عالية ورفيعة وآمال ‏كبيرة ومطلب عظيم والذي عاش كلماته وجسّد المثل والمبادىء ‏في ذاته وفي مسيرة حياته، والذي أطلق قضية وخاطب أجيالاً ‏وشق لها طريقاً للحياة، الحديث عن هذا الرجل يمتد إلى آفاق ‏بعيدة متشعبة وعميقة لأن هذا الرجل كان عبقرياً فذاً تخلى عن ‏جاهه الخاص ومجده الخاص وكرّس حياته من أجل أمته ووطنه ‏فكانت حياته كلها معاناة إذ خاض غمار تجارب قاسية تعرّض ‏فيها للصعاب والآلام وويلات الغربة وللتشهير والدسائس ‏والوشايات والسجن والتهديد بالقتل مراراً، ولكنه مع ذلك لم ييأس ‏ولم يتراجع لأن ثقته بنفسه وبشعبه كانت كبيرة فواجه التحديات ‏بإرادة صلبة وعمل متواصل وعطاء سخي فكراً وممارسة وإبداعاً ‏إلى آخر لحظة من حياته التي توّجها بقيمة الفداء وكان هاجسه ‏الدائم والوحيد في كل المواقف خدمة أمته وإحداث نهضة حقيقية ‏فيها. ‏

قبل أن نبحث في شخصية أنطون سعاده وتجلّياتها، لا بد من أن ‏نذكر أن سعاده الشاب الذي التحق بوالده العلامة الدكتور خليل ‏سعاده في المهجر وخاض معه غمار العمل الصحفي والكفاح ‏الأدبي والسياسي، ُأعجب بوالده المتفوق في عمله الصحفي وفي ‏مجالات اللغة والرواية والعلم والسياسة والوطنية، وتأثر به فاتخذه ‏مثالاً في أدبه ومواقفه عموماً وحفظ وصيته له التي تقول: "إنك ‏لرجل عظيم وإذا حاول العالم حولك، أن يحجب عظمتك عن ‏الأبصار، فاضحك منه كما تضحك الشمس ممن يحاول أن يحجب ‏نورها بكفّيه عن عيون البشر..."1‏ ‏ هذا التشجيع من والده والأجواء ‏التي عاشها في الوطن والمهجر كوّنت عناصر حافزة في نفس ‏سعاده لينطلق في اتجاه تحقيق "عظمته"، كما أرادها والده. وهكذا ‏كان اهتمام سعاده بما هو كبير وواسع... ففي حين كان أكثر ‏الناس حوله منشغلين بصغائر الأمور ويبذلون وقتاً كثيراً من ‏عمرهم فيها..، كان هو منصرفاً للإهتمام بعظائم الأمور ومنشغلاً ‏بقضية نهوض الأمة والإرتقاء بها إلى المجد.

حين نبحث في شخصية الزعيم سعاده وصفاتها، فإنه يهمنا البحث ‏في الأبعاد المتعددة التي تميز بها هذا الرجل ويهمنا البحث في ‏طبيعة معدن العظمة التي صيغت منه هذه الشخصية العملاقة ‏النادرة. وبعض هذه الأبعاد، وليس كلها، التي سنتكلم عنها ‏بإختصار هي التالية:

‏‏1-‏ في البعد التأسيسي:

بينما كان سعاده الشاب الذي وعى باكراً ‏مشكلات وطنه، على حقيقتها، ُيحذّرُ في المهجر من خطر الحركة ‏الصهيونية وينشر مقالاته الوطنية ويحضُّ على قيام نهضة حقيقية ‏يقوم بها شعبنا من أجل إنقاذ وطنه من مخالب الإستعمار، بدأ هذا ‏الشاب يحلم بوجود تنظيم متماسك يجسّد أفكاره الوطنية ويقدم ‏الحلول العملية لمشكلات وطنه الرازح تحت ظلم الإنتداب ‏وطغيانه.. ولكي لا يبقى حلمه أمراً خيالياً، بادر مع مجموعة من ‏الشباب الثائر على ما يقوم به الإنتداب الفرنسي في الوطن إلى ‏تأسيس جمعية سرية هي "جمعية الشبيبة الفدائية السورية" التي ‏وضع أهدافها ومبادئها وأنتخب رئيساً لها.2 ولكن سرعان ما ‏أنسحب سعاده من هذه الجمعية بعد إصرار زملائه على وجوب ‏الإعلان عنها وإرسال برقيات بإسمها إلى قائد الثورة السورية ‏وجمعية الأمم. وانتمى سعاده للماسونية في "محفل نجمة سورية" ‏ظناً منه أنه سيتمكن من خدمة وطنه بواسطتها التي تنص مبادؤها ‏على حرية الشعوب ومكافحة الظلم والطغيان أينما وجدا.3 وبعد ‏إخفاقه في إقناع "محفل نجمة سورية" بتأييد مطالب الشعب ‏السوري بالحرية والإستقلال، رأى ان استمراره في الماسونية ‏مضيعة للجهود والوقت فاستقال منها وانصرف لتثبيت دعائم ‏‏"حزب الأحرار السوريين" الذي أسسه في البرازيل بشكل سري ‏أيضاً في سبيل خدمة أمته وتحقيق سيادتها على نفسها.4 وبعد ‏عامين من تجربة نافعة استفاد منها كثيراً، راح سعاده يستعرض ‏التجارب والحوادث التي خاضها وُيقيّم النتائج التي حققها إلى أن ‏اقتنع بأن نضاله من أجل الأمة في بلاد الإغتراب سيبقى عملاً ‏محدوداً ولا بد له من العودة إلى أرض الوطن ليبدأ العمل من ‏هناك لأنه "في الوطن نفسه لا في المهجر يصنع مصير الوطن ‏ويتأمن مستقبله"‏ ‏.5

‏وعاد سعاده إلى أرضه الأم وفيها أسس عام 1932 الحزب ‏السوري القومي الإجتماعي بعد أن وضع دستوره ومبادئه وغايته. ‏وبهذا الحدث التاريخي ابتدأت الأمة بحركة نهضتها الجديدة بعد ‏ان أوجد سعاده الوسائل العملية لتحقيقها... ابتدأت الأمة تنبعث ‏من قبرها في التاريخ وتستعيد دورها الحضاري كأمة هادية ‏ومعلّمة للأمم، وبزغ فجر جديد هو فجر حريتها واستقلالها ‏وسيادتها على نفسها، فجر الجماعة المنظمة الناهضة في ‏المؤسسات الجديدة وفي الدولة العصرية القائمة على دعائم الحرية ‏والواجب والنظام والقوة.. ‏

وبفضل سعاده وأفكاره انتشر هذا الحزب في أوساط الشعب ‏وأمسى مدرسة فكرية ونضالية لها فضل الريادة في العمل الحزبي ‏المنظم، مدرسة تخرّج منها كثيرون وتأثر بها عدد كبير من أهل ‏الفكر والأدب والصحافة والسياسة والفنون، مدرسة أثّرت وما ‏زالت تؤّثر في جميع الحقول وأنتجت وما زالت تنتج مئات الكتب والمؤلفات والنشرات والمطبوعات في جميع المجالات، مدرسة ‏لعبت وما زالت تلعب دوراً طليعياً في معظم الأحداث والتحركات ‏القومية والشعبية وتقدم المقاومين والإستشهاديين دفاعاً عن تراب ‏الوطن وإسهاماً في معارك التحرير والسيادة والإستقلال. وليس ‏من قبيل المجاملة ما أعلنه الشهيد كمال جنبلاط في معرض ‏استجوابه التاريخي للحكومة اللبنانية يوم اعدموا سعاده إذ قال: ‏‏"إن سعاده هو رجل عقيدة ومؤسس مدرسة فكرية كبرى وباعث ‏نهضة في أنحاء الشرق قد يندر لها مثيل"‏‏.6 ولم يكن من باب المجاملة ‏أيضاً اعتراف المفكر العروبي "ساطع الحصري" بدور سعاده الكبير الرائد ‏في التنطيم الحزبي القائم على أساس عقيدة محددة، إذ قال: "لم ‏يظهر في العالم العربي إلى آلان حزب يضاهي الحزب السوري ‏القومي الإجتماعي في الإهتمام بالدعاية المنظمة التي تخاطب ‏العقل والعاطفة معاً، وفي التنظيم الحزبي الذي يعمل بلا انقطاع ‏في السر والعلن، وقد استطاع هذا الحزب، بفضل تنظيماته أن ‏يوجد تياراً فكرياً وسياسياً قوياً جداً في سورية ولبنان".‏7

‏ 2- في البعد التأليفي:

كان سعاده موسوعة جليلة في الفكر ‏والثقافة واللغة ومؤلفاً غزير الإنتاج وعظيم المقام يتصف بالدّقة ‏والتحليل والإبداع والتحقيق بصورة رائعة وعبارات فائقة. فلقد ‏نشأ على حبّ اللغاتِ فتضلّع من العربيةِ وأتقنَ خمسَ لُغاتٍ أجنبيةٍ ‏وبرز مثقفاً من الطراز الرفيعِ ومطلعاً بعمقٍ على علوم شتى ‏وعلى فلسفات وتيارات فكرية ورسالات دينية وحضارات إنسانية ‏وفنون متنوعة وكان له فيها نظرات عميقة وصريحة جداً. وتجلّت ‏عظمته الثقافية في النتاج الفكري الضخم الذي تركه للأمة والذي ‏يتضمن منظومة من الأفكار والتصورات والأراء العميقة في ‏الفلسفة والإجتماع والإقتصاد والسياسة والدين والأدب والموسيقى ‏وغيرها من ميادين الفكر والعلم والفنون. ويقول إستاذ الآداب في ‏الجامعة اللبنانية الدكتور ربيعة أبي فاضل ان سعاده "إستغلّ ‏التاريخ والأساطير والعلوم الإجتماعية والنفسية، ليخلق كتابات ‏كأنها الحياة جمالاً وتأثيراً وفعلاً بناءً".*

ومن مؤلفاته نذكر كتاب التعاليم وشروحها في "المحاضرات ‏العشر" ونذكر اطروحاته المميزة في "الصراع الفكري في الأدب ‏السوري" وفي "جنون الخلود" وفي "الإسلام في رسالتيه: المسيحية ‏والمحمدية" وفي "نشوء الأمم" هذا الكتاب العلمي القيّم ونذكر ‏مقالاته النقدية الرائعة وبياناته في المسألتين اللبنانية والفلسطينية ‏وفي مسألة لواء الإسكندرون ونذكر كتاباته القيّمة عن النهضة ‏والقومية والفلسفة والعروبة الوهمية والطائفية والإنعزالية ‏والنيورجعية والصهيونية والديمقراطية والشيوعية والنزعة ‏الفردية والهجرة والقيم الإنسانية وغيرها من المسائل في شؤون ‏الإجتماع والسياسة والأدب والإقتصاد التي يصعب تعدادها... كما ‏نذكر قصتيه الرائعتين "عيد سيدة صيدنايا" و"فاجعة حب" ‏‎ ‎ومذكراته وهواجسه الوطنية ورسائله الثمينة وخطبه الرائعة ‏وأقواله الحكيمة وكل تلك تشكل تراثاً ضخماً للأمة وللأجيال، ‏تراثاً يستقطب الدراسات والمقالات التي تنشر في دوريات، من ‏صحف ومجلات، في الوطن والمغتربات، تراثاً يجذب الدارسين ‏والباحثين الأكاديميين أولاً، لإعداد اطروحات ورسائل جامعية في ‏مختلف جوانب هذا التراث، وثانياً، لمقارنة سعاده كمفكر ‏وفيلسوف إجتماعي مع غيره من المفكرين والفلاسفة في التاريخ. ‏‏"فسعاده - الفكر"، كما يقول الشاعر والأديب المرحوم محمد يوسف ‏حمود، "بات للجميع، للمؤمنين به ولخصومه، كما هو الهواء ‏للجميع، كما هي الشمس للجميع."*

‏3- في البعد الفكري-الفلسفي:

فسعاده فيلسوف إجتماعي عميق ‏الفهم والإطلاع ومشابه، برأي كثيرين، "لكبار فلاسفة الإغريق ‏وحكمائهم، لا سيما سقراط وافلاطون وارسطو.."*‏ ‏. وهو، كما ‏يقول مدير الفرع الأول في كلية الآداب في الجامعة اللبنانية ‏الدكتور وجيه فانوس، "صاحب دعوة حضارية تستغرق الوجود ‏الإنساني بكليته..."‏* ‏ هذه الدعوة الحضارية هي فلسفة مدرحية ‏شاملة تتناول جميع مناحي الحياة وتؤمن بالأمة وقوتها وتراهن ‏على الإنسان الجديد المتسلح بالوجدان القومي والعامل لخير شعبه ‏وسعادة مجتمعه. وهذه الفلسفة العميقة تتضمن جملة ‏

من المفاهيم الجديدة في النهضة والسياسة والإنسان والحقيقة ‏وغيرها من القيم المجتمعية الإنسانية وتقدم رؤية جديدة لإنقاذ ‏العالم من تخبطه لأنها ترى ان أساس الإرتقاء الإنساني هو أساس ‏مادي روحي وان النظام الجديد للعالم لا يمكن ان يقوم إلا على ‏قاعدة التفاعل الذي يحل محل التقاتل والحروب المهلكة ‏والإخضاع القسري.

وبإختصار إن سعاده عكس في كل نتاجه الفكري هموماً فكرية ‏وحضارية متنوعة تتمحور بمجملها حول نهضة الإنسان والأمة ‏وتشدّد على "إن الحياة الإنسانية بلا مبادىء يتمسك بها الإنسان، ‏ويبني بها شخصه ومعنى وجوده، هي باطلة".*‏ ‏ فلقد كان مبدئياً ‏بكل طروحاته وأصيلاً في فكره وتوجهاته وخلاّقاً برؤيته ‏وواضحاً بمفاهيمه وصريحاً بآرائه.

‏4- في البعد العلمي:

كان سعاده باحثاً علمياً يؤمن بالعلم والعقل ‏الشرع الأساسي الأعلى ويدعو إلى مواكبة عصر الإختصاص ‏الراقي الذي نعيش فيه.‏ ‏ ويشير في كتابه "أعداء العرب أعداء ‏لبنان" بأنه إذا قصَّر بعض شعبنا عن هذه المواكبة فعلى المتعلّمين ‏ألاّ يتعاموا عن "قوة الحقائق العلمية، ووجوب إعطاء القوس ‏باريها في كل أمر من الأمور الفنية، اوالعلمية الإجتماعية، ‏اوالسياسية او غيرها".13‏ ‏ فالعلم ينقذنا من السذاجة، وبخاصة في ‏القضايا الإجتماعية السياسية. ‏

وسعاده لم يكن إلعباناً في العلم والفكر والسياسة كما فعل كثيرون ‏من السياسيين النفعيين بل كان إنساناً علمياً أخذ بشروط المناهج ‏العلمية في البحث واعتمد المنطق والدقة ووضع الفروض ‏وصياغتها والتنقيب عن المعلومات ونقدها وإثبات صحتها أو ‏خطئها بالإستناد إلى الحقائق العلمية والأدلة القاطعة وإلى ما ‏توصلت إليه دراسات العلماء وأبحاثهم في مختلف المجالات. ففي ‏كتابه العلمي نشوء الأمم، على سبيل المثال، إعتمد منهج التسلسل ‏التحليلي لكي يشرح لنا المراحل التي قطعتها البشرية في الزمان ‏حتى صارت أمماً. وكما يشير في مقدمة هذا الكتاب، فلقد أسند ‏حقائقه إلى مصادرها الموثوق بها واجتهد الإجتهاد الكلي، في ‏الوقوف على أحدث الحقائق الفنية التي تنير داخلية المظاهر ‏الإجتماعية، وتمنع من إجراء الأحكام الإعتباطية عليها.14‏ ‏ ومن ‏يقرأ الكتاب يلاحظ أن سعاده استمد الحقائق الإجتماعية العلمية من ‏دراسات وأبحاث قرأها في لغات أجنبية لعلماء الجيولوجيا ‏والجغرافيا والإنتروبولوجية والآثار والتاريخ والإقتصاد والسياسة ‏والفلك وغيرهم.

أما في كتابه "الإسلام في رسالتيه" الذي تصدَّ فيه ‏للشاعر القروي رشيد سليم الخوري الذي خلط السياسة بالّدين ‏وتهجّم على الأديان يوضح سعاده الغاية من بحثه العلميّ فيقول: ‏‏"نحن نسوق هذا الدرس من أجل محاربة التدجيل العلمي والتدجيل ‏الديني والإستهزاء بالتعاليم على الإطلاق، سواء أكانت دينية أم ‏غير دينية..."15‏ ‏ ويشير الدكتور ربيعة أبي فاضل إلى "أن "أبحاث ‏الإسلام في رسالتيه" إتسمت بروح علمّية، وبتحليل أكاديميّ، ‏وبضبط أكيد للمصادر والمراجع، وبثقافة واسعة بدت، أكثر ما ‏بدت، في المقارنات والإستنتاجات والشّواهد، وبخاصة في تكامل ‏هذه الأبحاث، وانسجامها وعقلانيّتها."‏16 ‏ ‏

وسعاده العالم كان يشدّد على القراءة بروية وتفهّم، كي نحلل ‏بعمق وموضوعية. وهو نفسه "اجتهد كي لا يبقى كلامه مطلقاً، ‏بدون شواهد وأمثلة تساعد غير المتخصِّص على المعرفة"‏‏.17 فقرأ ‏الكتب الأجنبية والعربية بتعمق، وسفّّه بعقله العلمي الواقعي ‏السفسطة والتخليط والهفت والمغالطة والتفكير العامّي المنحط ‏الخالي من كل ثقافة ودراسة صحيحة. كما سفّّه كل الأحكام ‏الغامضة والتعاميم المطلقة والأراء المضللة المرتكزة على الوهم ‏والخيال والتعصب وقدم لنا التعاريف الواضحة والتحديدات الدقيقة ‏والنتائج المنسجمة والمترابطة والمستندة على أسس علمية ‏وواقعية.‏

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 576
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: سعادة في الأدب   الخميس مايو 15, 2008 10:29 am

في البعد الأدبي:

كان سعاده أديباً وناقداً مبدعاً وصاحب رسالة ‏أدبية إنسانية خالدة ونظرة جديدة إلى الحياة والكون والفن. وقد ‏تجلى إبداعه في أبحاث ومقالات نقدية عالج فيها موضوع الأدب ‏من أساسه متعرضاً لحالة الفوضى السائدة في الساحة الأدبية ‏ولفقر الأدب السوري وشقاء حاله ومنتقداً لطائفة كبيرة من الأدباء ‏والشعراء والكتّاب الصحافيين المعروفين في الساحة الأدبية في ‏سورية وفي العالم العربي.18 وفي معرض نقده الموضوعي، ‏هاجم سعاده الأدب الرجعي الذليل، النائح، الباكي، القاتل ثقة ‏الشعب السوري بنفسه والقائم على التقليد والتزلف والتفجع ‏والتشويش والغموض والسطحية والتحريض والأنانية وإيقاظ ‏العصبيات المذهبية وبث النعرات المفرّقة والإستهتار بالحقائق ‏العلمية بغاية الشهرة الشخصية والولع بالخلود. وكان هاجسه ‏الدائم التجديد في الأدب وقيام نهضة أدبية أصلية تعبر عن روحية ‏الأمة وتستوعب مطامحها النفسية. لذلك أطلق نظرته ومفاهيمه ‏الجديدة للأدب والفن والجمال ودعا الأدباء والشعراء السوريين ‏للأخذ بها لينتجوا على ضوءها أدباً رفيعاً خارجاً من صميم حياتنا ‏السورية، أدباً جميلاً يشّع بالحب والحكمة والجمال والأمل بمواد ‏تاريخ أمتنا ومواهبها وفلسفات أساطيرها وتعاليمها، أدباً صحيحاً ‏يفهم حياتنا ويعبر عن مثلنا العليا وأمانينا هو أدب ‏الحياة، أدب النوابغ والعباقرة الجدير بتقدير العالم وبالخلود.*‏ ‏ ‏وتجاوباً مع دعوة سعاده وتأثراً بأفكاره وأخلاقه اندفعت أفواج من ‏أهل الفكر والأدب والشعر والموسيقى والفنون والصحافة والرواية ‏والسيرة والبحث العلمي، تسير على خطى المعلم تضيء الظلمات ‏بمشاعل نور النهضة وتعاليمها وتساهم في نهوض الأمة والسير ‏بها على طريق الحق والتقدم والفلاح.

‏6- في البعد الأخلاقي:

شدّد سعاده على مسألة الأخلاق واعتبرها ‏شيئاً أساسياً جداً في الحياة لأنه إذا لم نتمتع بأخلاقية متينة فيها ‏صلابة العزيمة وشدة الإيمان وقوة الإرادة فلا يمكننا أن نحقق ‏غايتنا النبيلة ولن نحصد إلا التشويش وألإخفاق وخيبة الأمل. من ‏هنا قوله "إن الأخلاق هي في صميم كل نظام يمكن أن يكتب له ‏أن يبقى"‏ .*

وشدّد سعاده على القوميين الإجتماعيين بأن يسلكوا في حياتهم ‏بموجب الأخلاق القومية الجديدة قائلاً: "إذا سارَ قومي إجتماعي ‏على الطريقِ فيجب أن يعرف الناسُ بأن سورياً قومياً يسير".

وسعاده كان مثلاً أخلاقياً يُحتذى وكان معلّماً بالقدوة. فلقد عنى كُلَّ ‏ما قال به وترجمه ترجمة فعلية وكان آية في المناقب الجديدة لا ‏بل مدرسة أخلاقية سامية لا مكان فيها للشوائب التي يمكن أن ‏تشوه وجه الأخلاق وقيم الحياة وإيمان الأمة. فكان حرباً على ‏الفردية القبيحة والحرية الفوضوية والبلبلة والحقد والبغض والغدر ‏والمنافسات والخصومات والمماحكات والخيانات وكل المثالب ‏الإجتماعية ودعا "لمحو الفاسد في جميع القضايا" لا بل أوصانا ‏‏"بأن نكون طغاة على المفاسد"* لأننا لا نعني بحركتنا لعباً وتسلية ‏بل بناءً جديداً لا نرضى فيه إلا حياة الأحرار وأخلاق الأحرار.*

‏7- في البعد الإصلاحي:

كان سعاده عالماً مصلحاً لا بل رائداً في ‏الإصلاح الإجتماعي والسياسي والإقتصادي مطلقاً حركة ‏إصلاحية فعلية سعت إلى تطهير المجتمع من الفساد والفوضى ‏والمثالب وأرست أسس الدولة العصرية الديمقراطية العلمانية ‏المنتجة التي تهتم بمصالح حياة الشعب وبأهدافه السامية في ‏الحياة. وفي رأيه، فإن الإصلاح الحقيقي لا يبتدىء في الحكومات ‏بل في الشعب، ولا يكون في النصوص والقوانين بل في النفوس، ‏أولاً وأخيراً، وفي تحريرها من المساوىء والأهواء والنزوات ‏الفردية وتسليحها بقيم الحياة الصراعية والمناقب والوعي القومي ‏الصحيح. فالنفوس المتحررة بقوة المعرفة والإرادة والوعي ‏والمناقب السامية هي وحدها القادرة على بناء المستقبل والوصول ‏إلى مراتب العز والتقدم والإنتصار.

‏8- في البعد النفسي:

فقد يحتار المرء في قدرة هذا الرجل على ‏التمكن من تحقيق الإنجازات والأعمال الكبيرة في عمر زمني ‏ليس بالطويل. ولكن لا داعي للحيرة عندما نعلم أن ما حققه ‏سعاده ما كان ممكناً لو لم يكن قد وصل إلى مستوى عال من ‏جهاد النفس والإيمان والثقة. فالحيوية الفاعلة والحركة الدائمة ‏والهمّة العالية والإرادة القوية والبطولة المؤمنة والعاطفة الصادقة ‏والتضحيات العظيمة ووقفة العز وبذل النفس كل تلك وغيرها ‏تعكس نفساً عظيمةً كان يتمتع بها هذا الرجل العبقري، نفساً كبيرةً ‏في إيمانها وحبها وإخلاصها وغنيةً في أحلامها الكبيرة ورغائبها ‏العالية، نفساً تميزت بسلامة ذوقٍ ورقةِ إحساسِ وقوةِ شعورٍ ‏وتمتعت بإدراكٍ عالٍٍ وفهمٍ عميقِ، نفساً عشقت الموسيقى وتذوقت ‏الأدب والفنون وأحبت الطبيعة وتاقت للتحرر والكمال، نفساً ‏تسامت على الشهوات الجنسية ورأت الحب شأناً روحياً سامياً، ‏شأناً حقيقياً لا يُعبّر عن مجرد اتحاد أجساد ووصال بل عن اتحاد ‏نفوسٍ واشتراكها في فهم جمال الحياة، وتحقيق مطالبها العليا.

هذه النفسُ الكبيرةُ التي قال عنها صاحبها بأنها تسعُ الكون ولا ‏يمكن أن تذوب وتفنى لأنها قد فرضت حقيقتها على هذا ‏الوجود..23‏ ‏ هذه النفسُ تمثلت روحُ الأمة فيها فتفانت بعطاءاتها ‏وتضحياتها من أجل الإرتقاء بالأمة، وتجسّد تفانيها بآلامٍ عظيمة ‏لم يسبق لها مثيل مؤكدة بأن المطلب الإنسانيّ والروحيّ لا تنشده ‏إلا النفوس الكبيرة، التي لا بد لها من أن تتألم وسط الصدماتِ ‏وهي إذ تقبل التضحيات فلأنها تعي أنَّ في التضحياتِ حياة24. ‏

‏9- في البُعد القيادي:

تجلّت عظمةُ سعاده في قيادته الجريئة ‏للنهضة القومية وفي مواقفه البطولية التي شكّلت دروساً خالدة ‏للأجيال. هذه القيادةُ النادرةُ التي شقّت الطريقَ لحياةِ الأمةِ ‏بالمبادىءِ التي وضعتها وبالحركةِ التي أطلقتها لحملِ هذه ‏المبادىءِ والإنتصارِ بها في صميمِ الشعبِ... هذه القيادةُ التي ‏أنشأت المؤسساتِ والهيئاتِ الإدارية الجديدة لحملِ قضيةِ الأمةِ ‏المقدسةِ ولصيانةِ النهضةِ القوميةِ وضبطِ مجهودِها والتي خطّطت ‏وشرّعت لِبناء الدولةِ القوميةِ الإجتماعيةِ الناهضةِ... هذه القيادةُ لم ‏تكن وليدةَ الإراداتِ الأجنبيةِ كما هي الحالُ مع أكثر الحكّام في ‏عالِمنا العربي ولم تفرض نفسها على الشعب بحكمِ الوراثة ‏لزعامةٍ عائليةٍ أو إقطاعية كما هي حال الزعامات التقليدية ‏المنتشرة في بلادنا ولم تأتِ بداعي التمثيل لسلطةٍ روحية-غيبية ‏أو لسلطةٍ ماديةٍ نافذةٍ فهي لم تدعِ يوماً النبوة ولا تمثيلها للألوهيةَ ‏إنما هي قيادة فريدة وقفت نفسها على حياة الأمة ورقيها وأقسمت ‏يمين الحق غير شاعرةٍ بأنها تقدم منّة للأمةِ بل تشعُرُ بأنها تعطي ‏الأمةَ ما يخصها من خيرٍ وطموحٍ وعظمةٍ لأن كُلَ ما فينا من ‏الأمةِ وكُلَ ما فينا هو لِلأمة..

هذه القيادةُ الفريدة من نوعها هي ‏زعامة أصلية جديدة منبثقة من صميم عظمة الأمة السورية ومن ‏نتاج عبقريتها ونفسيتها. وهي تعبيّر عن الأمال الكبيرة العالقة بها ‏أنفس ملايين البشر وعن إرادة أمة ستعود إلى الحياة وتثب للمجد ‏والفلاح. فسعاده القائد الزعيم شقّ طريقه خارجاً من صفوف ‏الشعب وآلامه وجذب إليه الشبيبة السورية بفضل تفكيره القويم ‏ونظراته العميقة فإنقادت هذه الشبيبة إلى تفكيره إنقياداً ليس فيه ‏إكراه وسارت وراءه مختارةً ومقتنعةً بمبادِئِه المفعمةِ بقيم الحق ‏والخير والجمال، صارت صفوفاً منظمة من آلاف السوريين ‏ومعلنة ولاءَها وتأييدها للقائد الأعلى ولزعيم الأمة المعبّر الأوفى ‏والأصفى عن حقيقتها ومثلها وتطلعاتها. وهذه القيادة الجريئة التي ‏لم تتخلَ عن أقدس واجباتها وهي في ميادين القتال وساحات الدم ‏من أجل سلامتها الشخصية والتي لم تتخلَ يوماً عن "عقيدتها ‏وإيمانها وأخلاقها لتنقذ جسداً بالياً لا قيمة له"‏25 ‏ بل رحّبت بالموت ‏طريقاً لحياة الأمة، هذه القيادة الحية المستمرة ستبقى فعل إشعاع ‏لا يخبو ولا ينطفىء وستبقى حاضرة في الأجيال التي لم تولد بعد ‏وخالدة بخلود الحياة السورية.

‏ختاماً، نقول إنه لربما تمرُ قرون كثيرة قبل ان تشهد الدنيا ‏شخصيةً عملاقةً أُخرى كالزعيم سعاده الذي كان رجلاً إستثنائياً ‏في ميادين الفكر والأدب والجهاد والأخلاق والعمل والقيادة ‏والتأسيس والتربية وإلى غير ذلك من الأبعاد التي يصعب ‏إجتماعها في رجلٍ واحدٍ.

* ألقيت هذه الكلمة في الندوة الفكرية التي نظمتها منفذية ملبورن بتاريخ 21 آذار 2004 ‏بمناسبة مئوية سعاده.

الهوامش:

1 خليل سعاده. الرابطة: مجموعة مقالات وأبحاث متنوعة، سان باولو (البرازي)، 1971، ص. 24.‏

2 نواف حردان، سعاده في المهجر، الجزء الأول، دار فكر للأبحاث والنشر، ط 1، بيروت 1989، ص 138-140.

3 ن. ص 140.

4 ن. ص 145-147.

5 ن. ص 195.

6 الحزب السوري القومي الإجتماعي، إستجواب جنبلاط التاريخي للحكومة حول إستشهاد سعاده عام 1949، منشورات عمدة الإذاعة، ص 94-95.‏

7 ساطع الحصري: العروبة بين دعاتها ومعارضيها، دار العلم للملايين، بيروت، 1952، ص 70.

8 ربيعة أبي فاضل. "أنطون سعاده الناقد والأديب المهجري"، مكتب الدراسات العلمية، مزرعة يشوع، ط 1، 1992 ص 236‏ .

9 راجع حديث أدلى به إلى "البناء" ونشر في 16 تشرين الثاني 1974.

10 مصطفى عبد الساتر،" شؤون قومية"، دار فكر للأبحاث والنشر، بيروت 1990، ص 30.

11 راجع الكلمة التي ألقاها الدكتور فانوس في الندوة الدراسية حول أدب الشاعر محمد يوسف حمود بتاريخ 28 نيسان 1993 وهي ‏منشورة في كتّيب صادر عن دار الركن.‏

12 أنطون سعاده، المحاضرات العشر 1948، منشورات عمدة الثقافة في الحزب السوري القومي الإجتماعي، ص 177. ‏ ‎

13 أنطون سعاده، أعداء العرب أعداء لبنان، 1979، ص. 43‏ .

14 أنطون سعاده، نشؤ الأمم، طبعة 1976، ص 15.

15 ‏ أنطون سعاده، أعداء العرب أعداء لبنان، ص 43.

16 ربيعة أبي فاضل. "أنطون سعاده الناقد والأديب المهجري"، مكتب الدراسات العلمية، مزرعة يشوع، ط 1، 1992 ص 129. ‏

17 أنطون سعاده، أعداء العرب أعداء لبنان، ص 37.

18 من بين الأدباء والشعراء والكّتاب الذين تناولهم نذكر: أمين الريحاني، شفيق المعلوف، يوسف نعمان المعلوف، سعيد عقل، خليل ‏مطران، ميخائل نعيمة، الياس فرحات، سليم الخوري، طه حسين، حين هيكل، عباس محمود العقّاد وغيرهم.

19 ‏ أنطون سعاده، الأثار الكاملة -1- أدب (الصراع الفكري في الأدب السوري)، بيروت، 1960، ص 64-65.

20 أنطون سعاده، المحاضرات العشر، ص 177.

21 ن. ص 24.

22 ن. ص 167.‏ ‎

23 أنطون سعاده. "النظام الجديد" الحلقة الخامسة عشرة من سلسلة الأبحاث السورية القومية الإجتماعية، 1951، ص 44.‏

24 أنطون سعاده، الأثار الكاملة -1- أدب (الصراع الفكري في الأدب السوري)، بيروت، 1960، ص 155-156.

25 أنطون سعاده. "النظام الجديد" الحلقة الخامسة عشرة من سلسلة الأبحاث السورية القومية الإجتماعية، 1951، ص 48.

_________________
........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ALASAD.hooxs.com
 
الحزب السوري القومي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
HADI-T.A :: قسم قلعة المقاومة-
انتقل الى: